Topsecret

ملفات تونس السرية

خلافا لما صرحت به المسدي: منجي الحرباوي ينفي اتفاق نواب النداء على ضرورة ازاحة حافظ قائد السبسي

قال المتحدث الرسمي باسم حركة نداء تونس، النائب منجي الحرباوي، إن أعضاء الكتلة البرلمانية للحزب لم يطالبوا في اجتماع الكتلة اليوم بمجلس نواب الشعب لا بتغيير قيادة الحزب ولا بإزاحة المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي من القيادة.

ونفى الحرباوي في تصريح لحقائق أون لاين،  ما صرحت به زميلته في كتلة نداء تونس فاطمة المسدي التي قالت إن النواب الحاضرين  أجمعوا على  ضرورة تغيير القيادة الحالية للحركة وبالخصوص مديرها التنفيذي حافظ قايد السبسي.

وشدد على أن أعضاء الكتلة حمّلوا بعض المسؤوليات لقيادة الحزب على غرار عدم التواصل مع الكتلة دون أن يدعوا الى تغيير القيادة، مضيفا أنهم طالبوا لجنة الاعداد لمؤتمر الحزب بالتسريع في الانطلاق في أشغالها.

واعتبر منجي الحرباوي أن تغيير قيادة الحزب ليس من مشمولات ولا من صلاحيات نواب الحزب.

وأجمع نواب نداء تونس على ضرورة إحداث خط تصحيحي داخل الحزب وإيقاف نزيف الاستقالات والابتعاد عن كل تجاذب سياسي والالتزام بالخط السياسي الذي تأسست وفقه حركة نداء تونس، حسب تأكيد الحرباوي.

كما اتفق أعضاء الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس في اجتماعهم اليوم على أن يكون هذا الاجتماع التزاما أخلاقيا من طرف النواب بأن لا يلتجئ أي طرف منهم الى الاستقالة مهما كانت الظروف ومهما كانت الضغوطات، وفق قول ذات المتحدث.

ونفى كذلك ما صرحت به النائب عن نداء تونس فاطمة المسدي، بشأن عزم الكتلة اصدار بيان اثر كلمة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي المتلفزة والمقرر بثها مطلع الأسبوع القادم، مؤكدا أن كتلة نداء تونس لم تصدر اليوم بيانا لاقتناع أعضائها بأن الوقت ليس وقت اصدار بيانات.

وحول امكانية وجود انشقاق جديد داخل كتلة نداء تونس بسبب التضارب في تصريحاته وتصريحات زميلته فاطمة المسدي، اكتفى الحرباوي بالقول “أنفي ما صرحت المسدي وأعتقد أنها أساءت التقدير في تصريحها”.

وبخصوص موقف كتلة نداء تونس من موقف تجميد عضوية يوسف الشاهد بالحزب، قال الحرباوي إن الكتلة فوضت للهيئة السياسية صلاحية ما تراه في شأن الشاهد مشيرا الى أن الكتلة لم تتراجع في قرار التفويض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *