Topsecret

ملفات تونس السرية

“شاهد” ماكرون يُحرج السيسي على الهواء مباشرة.. والأخير يرد: سأتنحى فورا في هذه الحالة

أحرج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي اليوم، الاثنين، في رده على سؤال صحفي مصري حول تدخل باريس في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، فيما يتعلق بحديثه السابق عن حقوق الإنسان في مصر.

وخلال المؤتمر الصحفي لماكرون والسيسي في القاهرة اليوم، وجه صحفي لماكرون سؤاله قائلا: “سيادة الرئيس أهلا بك في مصر، في العام الماضي تحدثتم إنكم لن تتدخلوا في شؤون الدول الأخرى، ولكن تصريحاتكم أمس عن مصر وملف حقوق الإنسان مختلفة تماما عما تحدثت عنه من قبل، فهل تغيرت سياسة فرنسا أو سنشهد تغييرا في مواقفكم من المنطقة خلال الفترة القادمة.”

Loading video

ورد عليه ماكرون مشيرا بشكل مبطن للاعتقالات وقمع الحريات وحقوق الإنسان :”كانت هناك صعوبات تواجه مصر خلال الفترة الماضية، وبالأخص في ملف حقوق الإنسان وحرية الصحافة، حيث تم اعتقال بعض المدونين والمفكرين، وهناك حالات فردية، ولهذا السبب كان يجب علينا التطرق لهذا الموضوع، نحن لا نتدخل في شؤون الدول الأخرى ونتمنى الاستقرار لمصر”.

وردًا على سؤال حول ملف حقوق الإنسان في بلاده، قال السيسي: “لسنا كأوروبا أو أمريكا، الاختلاف بين الدول وبعضها أمر طبيعي، العالم كله لا يسير على نهج واحد، التنوع الإنساني أمر طبيعي وسيستمر ومحاولة تغييره إلى مسار واحد غير جيد”.

وتابع: “عندما نتحدث عن مصر فهناك 100 مليون شخص، استقرارهم مهم جدا، نتحدث عن منطقة مضطربة ونحن جزء منها، تصدينا من قبل لإقامة دولة دينية في مصر”.

وأكد على أن “مصر لن تقوم بالمدونين، ستقوم بالعمل والجهد والمثابرة، المدونون يتحدثون بلغة ثانية غير الواقع الذي نعيشه، لا نريد اختزال حقوق الإنسان في مصر في آراء مدونين، هدم الدولة أمر ثانٍ”.

وتابع: “لا نريد إعادة ما حدث سابقا في المنطقة، عندما تعصف بالدولة المصرية حرب أهلية ماذا كانت ستفعل الدول الأوربية؟”.

ومضى قائلا: “لا أقبل أن أستمر في منصبي إذا لم تكن هناك إرادة مصرية، ولو رفضني الرأي العام سأتخلى عن موقعي فورا”.!

وكان ماكرون قال، في وقت سابق اليوم، إن حقوق الإنسان في مصر ينظر إليها بشكل متزايد على أنها في وضع أسوأ مما كانت عليه في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، وفق ما نقله موقع فرانس 24.

وشهد الرئيسان التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين في العديد من المجالات بينها النقل والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتأهيل الشباب والصحة والتعليم وتعزيز التعاون الثقافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *