Topsecret

ملفات تونس السرية

أكّدوا تمسّكهم بـ”الجبهة”: استقالة أعضاء من المجلس المركزي لحزب “القطب”

أعلن عدد من أعضاء المجلس المركزي لحزب القطب عن استقالتهم من الحزب، مؤكّدين “تمسّكهم بالجبهة الشعبية وبخطّها السياسي وإقرار المشاركة في الانتخابات بقائمات منفردة والإسهام في إعادة تأسيس الجبهة على ضوء إفرازات المشهد السياسي بعد الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة كمستقلّين داخلها”.

وأرجع الأعضاء قرارهم في نصّ استقالة صادر عنهم ليلة أمس الأربعاء 10 جويلية 2019 إلى “تنكّر تنكر القطب للالتزام الاستراتيجي وتجاوز بعض أعضاء مجلسه المركزي قرار المؤتمر المتمسك بالجبهة الشعبية وتعطّل أشغال المؤتمر التأسيسي للقطب منذ قرابة 3 أشهر وعدم استكمال تركيز هياكله القيادية وتسوية وضعيته القانونية وما صاحب ذلك من لخبطة في إدارة الشأن الداخلي وآلية اتخاذ القرار مما فتح الباب واسعا أمام المناورات حيث تم احتكار سلطة القرار والإعلام من قبل المنسق العام ورئيسة المؤتمر حول الخيارات الاستراتيجية للحزب”.

وأَضافوا أنّ من بين اأسباب أيضا “أداء المنسق العام للجبهة الشعبية اتّسم بالغموض وعدم التماسك (انشغال كبير بالملف القانوني للجبهة مقابل التظاهر بالحياد والوساطة بين المكونات المتنازعة) مما أدى في الأخير إلى فشل مفاوضات القطب مع بقية مكونات الجبهة حول رئاسة قائمات الانتخابات التشريعية التي لم تعد تقرأ لحزب القطب أي حساب وعاملته بقسوة”.

وذكّروا بأن “الوثيقة المرجعية لحزب القطب نصت على أن تأسيس الحزب ليس غاية في حد ذاته بل خطوة في اتجاه الانخراط في ائتلاف تقدمي يكون قادرا على توفير البديل الاستراتيجي للاستقطاب الثنائي الليبرالي الرجعي بوجهيه الحداثي والمحافظ وكان العنوان البديهي آنذاك ولا يزال “الجبهة الشعبية لتحقيق أهداف الثورة”..” وبمساهمتهم في النقاش الداخلي للجبهة الشعبية في المدة الأخيرة بوثيقة تقييمية عنوانها “إما جبهة سياسية أو جبهة انتخابية” قالوا إنها تضمنت نقدا شاملا لأداء الجبهة السياسي والتنظيمي والميداني وتصورا لتحويلها من جبهة احتجاجية لا أفق لها غير المعارضة إلى جبهة سياسية مكتملة المقومات مما يؤهلها لخوض غمار الحكم إلى جانب القوى الديمقراطية والتقدمية والمدنية متى توفرت الشروط الدنيا لذلك.

وفي ما يلي أسماء الممضين على نصّ الاستقالة :
لطفي بن عيسى : مؤسس وعضو المجلس المركزي (مستشار بلدي)
بشير الراجحي : مؤسس وعضو المجلس المركزي
راوية عميرة : عضو المجلس المركزي (مستشار بلدي)
عادل القيزاني : عضو المجلس المركزي
منى خلاص : عضو المجلس المركزي (مستشار بلدي)
جميلة دجبي ولدت الراجحي : عضو المجلس المركزي
نهى شورا (مؤتمر)
نبيل المناعي (مؤتمر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *