Topsecret

ملفات تونس السرية

أطفال القدس يطردون مدونا سعوديا مطبعا بالشتائم والإهانات

 

طرد شبان فلسطينيون الصحافي والمدون السعودي محمود سعود من الحرم القدسي الشريف، بعد أن وصل البلاد مع مجموعة من مدونين عرب من السعودية والإمارات والأردن والعراق، في زيارة تطبيع إلى إسرائيل.

وكان قسم العلاقات الخارجية في البرلمان الإسرائيلي قد أصدر بيانا أمس قال فيه إن المجموعة المذكورة زارت الكنيست. ونشرت الكنيست صورا لسعود، وهو طالب محاماة من الرياض، مع رئيس لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، رئيس جهاز المخابرات السابق النائب آفي ديختر.

وكان المدون المطبع قد أقدم على زيارة الحرم القدسي الشريف، وتصدى له شباب وأطفال فلسطينيون وسط شتائم وإهانات وبصاق، داعينه للذهاب إلى الصلاة في الكنيست حيث كان زار والتقى مسؤولين إسرائيليين والتقط صورا معهم وصورة مع الرايات الإسرائيلية.

وقبل ذلك نشر محمود سعود في تويتر بعض صوره، وقال باللغة العبرية في تغريداته إنه «يتمنى صوما سهلا لليهود وأن تصل دعواتهم للسماء وتستجاب». وفي تغريدة أخرى بالعربية نشر أسفلها علم إسرائيل قال «معا نستطيع أن نجعل الشرق الأوسط أكثر ازدهارا ورخاء. دعوتي من أجل علاقات دبلوماسية بين السعودية وإسرائيل. نعم السلام هو الحل». وفي تغريدة ثالثة قال بالعربية «أنا أمثّل رأيي الشخصي ولا علاقة لي بالسياسة».

يشار أن ناطقا عربيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية يدعى حسن كعبية، قال أول أمس إن المدونين والصحافيين المطبعين سيزورون إسرائيل في الأسبوع المقبل. وحينما سئل من هم ومتى بالضبط سيصلون، رفض الحديث معللا ذلك بالقول «لا أريد أن أخرب بيتهم».

وبالأمس وبعد نصف ساعة من طرد المدون السعودي من الأقصى، عممت خارجية الاحتلال بيانا مع فيديو قالت فيه إن أحد السعوديين الضيوف على وزارة الخارجية قد طرد من « جبل الهيكل» وتعرض للشتم والبصاق والدعوات للصلاة في كنيس وفي الكنيست». كما كانت الخارجية قد قالت إن الوفد سيزور عدة مواقع منها الناصرة وحيفا. وتتساءل أوساط محلية عما إذا كان الوفد المطبع سيجرؤ على زيارة الناصرة بعد حادثة أمس.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *